الرئيسية / مرئيات / نشيد: أناي بحالك مختلف

نشيد: أناي بحالك مختلف

مقدمة

تستقبل المدرسة أطفالا مختلفين وتعمل من خلال منهاجها الدراسي على تنشئتهم، ورعايتهم وتربيتهم جميعا على التعاون والتضامن والتسامح، ويعتبر الأطفال المختلفين بسبب الإعاقة أو الفقر أو الهشاشة أو الدين أو الانتماء من أكثر العناصر المهددة بالمغادرة المبكرة بسبب عدم قدرة المدرسة على تدبير الاختلاف والتنوع وبسبب عجز الممارسة التربوية اليومية على توجيه الاختلاف نحو  تحسين صورة الذات عند كل واحد وجعل التفرد في الخصائص الجسمية أو النفسية أو الاجتماعية اكتشافا للتميز  ودعوة للتحرر ومطية للتواصل والتفاعل مع الآخر المختلف.

أهداف النشيد

تسعى كلمات “أنا بحالك مختلف” إلى توجيه  أنظار الأطفال إلى ضرورة اعتبار الإعاقة مجرد اختلاف وتنوع بشري بينهم، مع تشجيعهم على تقبل بعضهم البعض دون أي  احتقار أو  تخوف.

من كلمات النشيد ومعانيه

تقول الكلمات:

أنـــــا بــحــالـك مـخـتـلـف
مــالـك خــايـف كـتـرتـجف
كتحقق في شكلي وتالف
أنــــاي بـحـالـك مـخـتـلف
أنـــــــــا مـــثـــلـــك مـــخــتــلــف
مــــــا بــــــك خـــائــف تــرتــجـف
تتعجب من شكلي الخارجي وحائر
أنـــــــــا مـــثـــلـــك مـــخــتــلــف

يعد ذلك يتم الانتقال لوصف مظاهر الاختلاف المرتبطة بالإعاقة بدءا بالإعاقة الحركية:

يمكن نكون بلا رجلين
بـــــــــلا عـــيــنــيــن
بــــــــــلا يـــــديـــــن
يمكن أن أكون مقعدا دون رجلين
أو أعـــــمــــى دون عــيــنــيـيـن
وقـــــــد أكـــــــون دون يـــديـــن

ثم إعاقة التثلث الصبغي

أولا T21 يمكن أن  أكون 6من ذوي التثلث الصبغي 21

تتواصل كلمات النص في وصف باقي الاختلافات “الإعاقات” عبر التعريف ببعض مظاهرها: الإعاقة السمعية فالصرع ثم طيف التوحد فصعوبات التعلم الخاصة. 

وبعد ذلك تعلن كلمات النص أنه داخل هذه الاختلافات تفرد يمكن اكتشافه بالتقرب لا بالتخوف أو الاستهزاء:

قــرب مـنـى عـفـاك انـتـاي
تكتشف في شحال من آية
اقترب مني من فضلك أنت
لتكتشف قدراتي وذكاءاتي

وتزيد كلمات النص إصرارا في كون الاختلاف  بسبب الإعاقة لا يستدعي الإحسان  أو الوصم بالإعاقة؛ بل ينبغي تمثين العلاقات مع الأطفال ذوي الإعاقة لاكتشاف قدراتهم الكامنة في الاختلاف.

وفي النهاية يعرف النص بحقوق الأطفال ذوي الإعاقة:

الحق في التعلم.
الحق في الاحترام والتقدير والكرامة.
الحق في النجاح.

مــن حـقـي نـتعلم نـقرا
مـن حـقي حـنان النظرة
مـن حـقى نحلم بالكمرة
من حقي نوصل للشهرة

ثم تختم كلمات النص بأننا  كلنا مختلفون  ولا أحد منا يشبه الآخر وفي نفس الوقت متشابهون ولنا نفس الحقوق

استثمار النشيد

يمكن توظيف النشيد في المؤسسات التعليمية المحتضنة للأطفال ذوي الإعاقة وفي مراكز مهن التربية والتكوين وفي تحسيس الأسر والمتعلمين غير المعاقين بأهمية الاختلاف.

محمد مكاوي

خبير تربوي

شاهد أيضاً

معاناة أسرة مع 4 فتيات ذوات إعاقة

كيف نحمي كرامة الأشخاص ذوي الإعاقة بعد موت الآباء، أو مرضهم أو حاجاتهم؟ كيف نحميهم من الاستغلال ومن الضياع والتسول؟

اترك تعليقك

error: